“هيومن رايتس ووتش” تطالب السعودية من جديد بإطلاق الناشطات المعتقلات

نيشان/ وكالات

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الخميس، إنّ التهم التي وجهتها السعودية ضد المدافعات عن حقوق المرأة “جائرة”، مشيرة إلى ارتباط التهم بالكامل بأنشطة المعتقلات الحقوقية، مطالبة الرياض بـ”الإفراج الفوري” عن جميع النشطاء الحقوقيين المحتجزين لمجرد دفاعهم عن حقوق الإنسان.

وبدأت السعودية محاكمات فردية في 13 مارس 2019 بحق 11 ناشطة، معظمهن من دعاة حقوق المرأة البارزات اللواتي احتُجزن في بداية مايو 2018، لكنّها أجلت المحاكمة إلى 27 مارس الجاري.

ونقلت المنظمة الحقوقية ومقرّها نيويورك، عن مصادر مطلعة راجعت أوراق الاتهامات الخطية الصادرة عن النيابة العامة السعودية، وصفها محتوى التهم الموجهة إلى اثنتين من المحتجزات، وكلها تقريباً مرتبطة بالعمل الحقوقي السلمي، بما في ذلك تعزيز حقوق المرأة والدعوة إلى إنهاء عمل السعودية بنظام ولاية الرجل التمييزي بالجائرة.

وقالت المصادر، لـ”هيومن رايتس ووتش”، وفق ما ذكرت في تقرير على موقعها الإلكتروني، إنّ “التهم الموجهة إلى النساء الأخريات متشابهة. كما يتهم الادعاء النساء بمشاركة المعلومات حول حقوق المرأة في السعودية مع صحافيين مقيمين في المملكة، ودبلوماسيين، ومنظمات حقوقية دولية، منها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية، معتبراً مثل هذه الاتصالات جريمة جنائية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.