عاجل: صعقة كهربائية تنهي حياة طفل بسلا

نيشان/ سلا

لفظ طفل يبلغ من العمر 4 سنوات ونصف، يوم أمس الأحد حوالي الساعة الخامسة مساء، أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله، بمدينة سلا، جراء تعرضه لصعقة كهربائية، حيث كان رفقة خاله وأبناء خاله في ساحة يقصدها سكان القرية للإستجمام، توجد في الجهة الخلفية للمستشفى المذكور.

وحسب والد الطفل الهالك المسمى قيد حياته “المهدي العماري”، وإفادات العديد من المواطنين، فقد تم نقل الطفل إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله على وجه السرعة، حيث فارق الحياة دقائق قليلة بعد وصوله.

وبحسب ما عاين موقع “نيشان” الذي إنتقل إلى مكان الحادث، فقد تسبب وجود أسلاك كهربائية عارية في وفاة الطفل، الذي يقطن بحي النصر، قرية أولاد موسى بمقاطعة احصين.

وطالب والد الطفل بفتح تحقيق في وفاة ابنه، والكشف عن الجهة التي تتحمل المسؤولية، خصوصا وأن قطاع الإنارة العمومية يسير بمدينة سلا في إطار التدبير المفوض لشركتين من القطاع الخاص.

كما أن فلسفة الضبط الإداري أو الشرطة الإدارية تفرض العمل على الوقاية من كل ما يمكن أن يعرض المصلحة المواطنين للأذى وهو ما يتوفر في حالة الأسلاك الكهربائية العارية والتي تفرض سرعة التحرك حتى لا تتعرض حياة الساكنة للخطر.

ولا يعد هذا المظهر الأول من نوعه الذي يشهد اعتداءا على أمن وسلامة الساكنة أثناء تهيئة بعض المرافق بالمدينة، بل يمتد ليشمل جانبا مهما من الأعمال أثناء توسعة الطرق العامة والتي تعرف غيابا كبيرا لشروط السلامة دون أن تكلف جماعة سلا نفسها مساءلة الشركات المعهود لها بإنجاز هذه الصفقات.

وإن كان عدم تسجيل إصابات في الأيام السابقة جراء هذا الإهمال، فإن مجلس جماعة سلا الذي يقوده حزب العدالة والتنمية في شخص جامع المعتصم يتحمل جانبا مهما من المسؤولية بعد وفاة الطفل المهدي يوم أمس، لعدم مراعاة جانب السلامة وأمن الساكنة أثناء عمليات الصيانة أو إنجاز الصفقات التي وافقت عليها جماعة سلا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.