القاعة المغطاة بيوكرى… الإهمال إلى متى ؟

عبدالغني أيت احمد / أشتوكة ايت باها

دخلت مدينة بيوكرى التابعة للنفوذ الترابي لإقليم اشتوكة آيت باها عالم الرياضة قبل سنوات، عندما شيد مشروع رياضي ضخم، الأمر يتعلق بالقاعة المغطاة للرياضات، مشروع فاق كل التوقعات حينها، وكان واحدا من أبرز المنشآت الرياضية في الاقليم، بمرافقه المجهزة بآخر المعدات الرياضية.

القاعة المغطاة جاءت لتوفير ظروف أفضل للممارسة الرياضية لمختلف شرائح المجتمع المحلي، وذلك بشراكة ما بين الجماعة الترابية لبيوكرى ووزارة الشباب والرياضة ومجلس جهة سوس ماسة والمجلس الإقليمي لاشتوكة والمديرية العامة للجماعات المحلية.

وبالرغم من الأموال الطائلة التي صرفت على هذا المشروع المشلول من ميزانية الدولة، إلا أنه و في الآونة الاخيرة أصبحت مختلف مرافق القاعة تعيش على وقع التهميش و التلف الذي طالها في غياب الصيانة و الاصلاح منذ إقرار النظام الجديد “نظام التدبير المستقل”.

ورغم المطالب المتكررة التي رفعها المجلس الجماعي لبيوكرى إلا أن الغموض يبقى سيد الموقف لتبقى المنشأة في الظل، حيث تموت الرياضة ويعوضها الانحراف، ويبقى السؤال الدائم الذي يؤرق سكان المدينة، من سيشرف على إحياء هذا المرفق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.