تقرير دولي يسجل 85 ألف حالة عبودية في المملكة المغربية

نيشان

أكد تقرير صادر عن منظمة “ووك فري فونديشن” حول “المؤشر العالمي للعبودية” لسنة 2018، أن ضحايا العبودية في المغرب خلال السنة الماضية، يقدر بـ 85 ألف حالة.

التقرير الصادر عن المنظمة غير الربحية “ووك فري فونديشن”، التي يوجد مقرها بأستراليا، قال أنه رغم انخفاض عدد ضحايا العبودية في المغرب بشكل كبير منذ سنة 2016، فإن مظاهر الرق لازالت مستمرة في المغرب، حيث أحصت المملكة 219 ألف و700 ضحية للعبودية الحديثة، كما لا يزال هناك 2.45 ضحية مغربية لكل 1000 من ضحايا العبودية في العالم.

وكشف التقرير، أن نسبة العبودية الحديثة في المغرب، بلغت 48.34 في المائة، وهو ما دفع القائمون على التقرير الى منح تصنيف CCC للحكومة المغربية في مجال مكافحتها للظاهرة، أي ما يعادل 3 نقاط من أصل 10.

ويتموقع المغرب بين البلدان الثلاثة الأولى على الصعيد الإفريقي، حيث مظاهر العبودية الحديثة أقل انتشارا، فيما سجلت أقل نسبة من حيث انتشار العبودية في موريشيوس، التي لا يتجاوز عدد الأشخاص الذين يعانون من الرق ألف شخص، متبوعة بتونس بـ 25000 ضحية، ثم الجزائر، التي تضم 106،000 ضحية العبودية الحديثة.

وأشار ذات التقرير الدولي إلى أن “مظاهر العبودية الحديثة تتخذ مظاهر مختلفة وجديدة بالمغرب؛ من ضمنها “إجبار النساء على الخدمة المنزلية أو الدعارة والاتجار في البشر والاستغلال الجنسي للعاملات”، كما أضحت تتخذا أشكالا جديدة على الصعيد العالمي، من بينها بيع وشراء النساء والرجال في الأسواق العامة، والاجبار على الزواج للحصول على عمل، والعمل في مصانع تحت الأرض مع وعود بتلقي راتب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.