أردوغان يهدد السعودية ويرفض التصالح مع السيسي

نيشان/ الرباط

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سهام النقد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم أمس الأربعاء، بسبب حالات الإعدام الأخيرة التي شهدتها مصر، وانتقد ما رآه تساهلا أوروبيا مع السيسي بالرغم من تلك الأحداث.

وخلال خطاب ألقاه الرئيس التركي في أنقرة، قال أردوغان أنه لن يقبل المصالحة مع السيسي مطلقا، “رغم أن الإعدام محظور في الاتحاد الأوروبي فكيف تستجيبون لدعوة السيسي؟ فهو مرتكب مجزرة”، وذلك في إشارة منه إلى حضور كبار المسؤولين الأوروبيين في المؤتمر العربي الأوروبي الذي عقده السيسي في مدينة شرم الشيخ الشهر الماضي.

وأضاف الرئيس التركي “لو كنتم مخلصين حقيقة، ولو كنتم ديمقراطيين لَما لبّيتم دعوة دولة تُعمِل آلة الإعدام بهذا الشكل. فأنتم لم تشعروا في قلوبكم بألم الشباب الذين أعدموا، لا سيما التسعة الذين أعدموا مؤخرا”.

ومضى قائلا “كثيرون سعوا للمصالحة بيني وبين السيسي، لكن لا يمكنني أن أقبل ذلك مطلقا. لماذا؟ لهذه الأمور (في إشارة للإعدامات). لماذا ثانية؟ لأنني لا يمكنني أن أجلس وجها لوجه على الطاولة نفسها مع شخص غير ديمقراطي زج (بالرئيس محمد) مرسي الذي حصل على 52% من أصوات الناخبين، في السجن هو ورفاقه”.

وفي الخطاب نفسه، انتقد الرئيس التركي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وصف أردوغان مؤخرا بالدكتاتور. وتطرق أردوغان أيضا لقضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال الرئيس التركي “نتابع قضية خاشقجي، ولو تطلب الأمر فسنوصلها إلى المحكمة الدولية”، وتساءل “هل رفع الأوروبيون أصواتهم ضد قاتل الصحفي المسلم (خاشقجي)؟”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.