المتقاعد ميلودي مخاريق “مامفاكش” عُهدة ثالثة على رأس المركزية النقابية UMT

نيشان/ الدار البيضاء

جدد نقابيوا الاتحاد المغربي للشغل الثقة في ميلودي مخاريق أمينا عاما لولاية ثالثة، وذلك حتى وقت متأخر من ليلة السبت/الأحد، في ختام المؤتمر الوطني الثاني عشر للاتحاد المغربي للشغل، الذي انعقد خلال الفترة من 15 الى 17 مارس الجاري بالدار البيضاء تحت شعار ” من أجل مشروع مجتمعي يضع حدا لسوء النمو ويحقق العدالة الاجتماعية.”

و تمت المصادقة بإجماع 1500 من الاصوات على ولاية ثالثة للميلودي مخاريق أمينا عاما للاتحاد المغربي للشغل.

وقد شارك في هذه المحطة التنظيمية، 1500 مؤتمر تم انتدابهم من طرف 63 اتحادا محليا و مهنيا، و 45 جامعة و نقابة وطنية ومنظمة موازية “الاتحاد التقدمي لنساء المغرب و الشبيبة العاملة المغربية ،و الاتحاد النقابي للمتقاعدين”.

وكان مخاريق، المزداد سنة 1950 بالدار البيضاء، قد انتخب سنة 2010 لأول مرة أمينا عاما لهذه النقابة خلال مؤتمرها العاشر.

وعرفت أشغال المؤتمر 12 للإتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، حضور وازن للأحزاب السياسية و رئيس الباطرونة و أعضاء الحكومة والنقابات ووفود من خارج أرض الوطن، وبعض الفعاليات المجتمع المدني.

وتم تسجيل ضعف تمثيلية حزب التقدم والاشتراكية في الجلسة الإفتتاحية، وغياب أمينه العام محمد نبيل بن عبد الله، بسبب الخوف من رفع شعرات ضده وطرده من المؤتمر لتواطئه على الطبقة العاملة من أجل الإستوزار حسب مصدر مقرب من حزب “الكتاب”.

وتجدر الإشارة إلى العلاقة القوية والتاريخية التي تربط بين حزب علي يعتة والمركزية النقابية الإتحاد المغربي للشغل مند تأسيسها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.