أمزازي في ورطة.. جمعية مدراء التعليم تصطف إلى جانب الأساتذة ”المتعاقدين”

نيشان/ الرباط

قرر مدراء المؤسسات التعليمية عدم الامتثال لمراسلات المدراء الاقليميين بشأن تفعيل مسطرة “الطرد” في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وعبرت الجمعية الوطنية لمدراء المؤسسات التعليمية – فرع درعة تافيلالت، عن رفضها تطبيق ما جاء في مراسلة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، ” كونها تتحدث عن غياب جماعي، وهو ما اعتبرته الجمعية “توصيف قانوني غير دقيق ومحاولة لتكييف واقعة الإضراب بكونه غيابا جماعيا غير مبرر”.

وقال بيان للجمعية، إن مسطرة الانقطاع عن العمل وترك الوظيفة ينبغي أن يباشر بعد 72 ساعة من غياب المعنيين بالأمر، معتبرا قرار الأكاديميات الجهوية يفتقد لأي سند قانوني.

ودعت الجمعية مدراء المؤسسات التعليمية إلى الإكتفاء بتسليم المديريات الإقليمية لوائح إسمية للمضربين فقط، مشيرة إلى أن هذه المديريات تتوصل أصلا وبشكل يومي باللوائح المذكورة، مضيفة أن “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يخوضون إضرابا، وليسوا في انقطاع عن العمل لسلك مسطرة توجيه رسائل وجوب العودة.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر نقابية إن مختلف الفروع الجهوية لجمعية الوطنية للمديرين ستصدر اليوم بيانات رفض تطبيق نص مراسلات الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.