شعارات على جدران المؤسسات العمومية بجرسيف تطالب برحيل عامل الإقليم

نيشان/ جرسيف

بدأت تظهر بين الفينة والأخرى شعارات على جدران المؤسسات العمومية بجرسيف تطالب برحيل عامل الإقليم حسن ابن الماحي الذي عين به خلال شهر يوليوز 2017.

وتعود أسباب المطالبة برحيل العامل إلى مجموعة من الانتقادات التي وجهت له مؤخرا من طرف مختلف الشرائح الاجتماعية بالإقليم، وهيئات المجتمع المدني وبعض الأحزاب السياسية والنقابات، متهمين إياه بالفساد الإداري.

ويشهد إقليم جرسيف احتقانا اجتماعيا لم يسبق له مثيل منذ قدوم العامل الحالي، وهو الذي “لا يفقه شيئا في الملفات الاجتماعية والتنموية” حسب تعبيرهم، لكونه كان على رأس قسم الشؤون الداخلية بولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنجاد، ولم يكن مكلفا بأية مهمة في عهد الوالي محمد مهيدية الذي جعله يرقد في ثلاجة الإدارة دون أن يبدل أي جهد يذكر.

اتهامات عامل الإقليم بجرسيف تتنوع وتتعدد من التلاعب في ملف أراضي الجموع وطرد الفقراء بالمئات من أراضيهم مقابل تمتيع ذوو النفوذ منه، ضاربا عرض الحائط مضامين الخطاب الملكي، والخروج عن نمط الحياة المعتمد لدى الساكنة وإغلاق أبوابه في وجه الجميع، وعدم قدرته على حلحلة المشاكل التي يعاني منها الإقليم، حسب المراسلة التي توصل بها الموقع الإخباري “نيشان”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.