ويكيليكس البام..بن شماس في ورطة ولهذه الاسباب تيار الحموتي سينتصر

الرباط/ محمد الابيض

اكد عضو بالمكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة رفض الكشف عن هويته، ان حكيم بن شماس الامين العام للحزب اعلن يوم امس خلال الاجتماع الطارئ عن قراراته الانفرادية التي كان من بينها عزل محمد الحموتي، وسحب التفويض برئاسته للمكتب الفيدرالي، كما كان قد جرى الاتفاق على ذلك في مخرجات اجتماع الصلح يوم 05 يناير الماضي، وأسند بن شماس هذه المهمة إلى نفسه ضنا منه ان بهذه الطريقة يمكن له التحكم في الحزب واسكات الاصوات المطالبة برحيله منذ عدة اشهر.

وعلى طريقة المجالس العسكرية الديكتاتورية، قال مصدرنا ان بن شماس تلى قراراته على مسامع اعضاء المكتب السياسي، بعد ذلك مباشرة تهجمت خديجة الكور الناطقة الرسمية لحزب البام على الحموتي بأسلوب اثار استغراب الجميع، واستعملت كلمات بعيدة جدا عن الممارسة السياسية التي تقبل بالاختلاف في الرؤى والتوجهات.

وربط مصدرنا تهجم الكور على الحموتي، بالإشاعة التي اطلقها البعض ليلة أمس الاثنين والتي روجوا من خلالها على أن المدير العام لحزب الاصالة والمعاصرة قد قدم استقالته، بالقول “خديجة الكور مواعدينها شي ناس بكرسي المدير العام” وهي على استعداد للقيام بأي شيء للحصول على ذلك المنصب الصعب والكبير والذي لن تنجح فيه بأسلوبها وطريقتها في الاشتغال وهي التي لم تنجح في المهمة التي اوكلت اليها من طرف المكتب السياسي للتحدث باسم الحزب.

وشدد مصدرنا على أن مقربين من بن شماس من بينهم موظف نافذ بمجلس المستشارين وعضو المكتب الفدرالي بتعاون مع ابن خالته الذي دمر اعلام الحزب، هو من زن في اذن الناطقة الرسمية بإمكانية اجلاسها مكان يونس التايب على كرسي المدير العام للحزب، لتحسين وضعيتها المادية ووعدها بتعويض سمين مع بعض الامتيازات الاخرى، واردف مصدرنا ان مرد ذلك الى ان الموظف القوي بمجلس المستشارين بهذا الاسلوب الانقلابي على مؤسسة المدير العام التي توجد اليوم بين اياد امينة ومحايدة، يريد التحكم في ادارة الحزب وبسط نفوذه مستغلا في ذلك الضائقة المالية التي تمر منها خديجة الكور بعد خروجها من “الهاكا” وبالتالي تراجع راتبها الشهري الذي كان يفوق 40000 درهم واصبحت تتقاضى راتبها كموظفة في وزارة الثقافة والاتصال الذي لم تلتحق بها الى يومنا هذا.

مصدرنا أكد أن المدير العام الحالي للحزب، يحظى باحترام كل الأطراف، كما استطاع أن يحافظ على ثقة القيادة السياسية، سواء في فترة إلياس العماري، الأمين العام السابق، أو في فترة حكيم بن شماس، منذ انتخابه قبل سنة تقريبا. و  أشار إلى “أن السيد يونس التايب، و منذ التعاقد معه شهر أبريل 2016، قام بعمل كبير هو و طاقمه الإداري، مركزيا و جهويا، بشكل احترافي و مهني و محايد، رغم الإكراهات، و لم يسجل قط على المدير العام أي انغماس في التجاذبات التنظيمية الداخلية في الحزب”.

واعتبر مصدرنا ان الراغبين في المس واقحام المدير العام في هذا الصراع يضرون اكثر بالأمين العام حكيم بن شماس بل يريدون توريطه ليرتكب المزيد من الاخطاء القاتلة ويعجلون بنهايته.

وختم مصدرنا تصريحه للموقع الاخباري “نيشان” بالقول أن بن شماس في ورطة كبيرة سببها المقربون منه، وتيار الحموتي سينتصر لأنه كسب تأييد جميع المناضلات والمناضلين الذين يتأسفون على حال حزب بدأ قويا وتعثر سريعا بسبب أنانية بن شماس واستفراده بالقرارات التي دائما ما كانت كما هي اليوم متسرعة وغير منطقية هدفها التصعيد واغراق الحزب بالمزيد من الصراعات وفتح جبهات، لا نعرف الى اليوم في مصلحة من يُلعب هذا الدور.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.