اقالة بن شماس…هل تعيد المنصوري التوازن الى حزب البام؟

نيشان/ الرباط

اتخذ حكيم بن شماس، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، صباح اليوم الاربعاء قرارا انفراديا يقضي تجريد خمسة أسماء من عضوية المكتب الفيدرالي، ويتعلق الأمر بكل سرحان الاحرش وفتاح أخياط وهشام عيروض اضافة الى جمال هاشم وحميد نهري، معتبرا ان محمد الحموتي الذي عينه رئيسا للمكتب الفدرالي قد عين عددا من الأعضاء دون استشارة أو طلب رأي الأمين العام، وتمتيعهم بالعضوية في اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب. وهو ما فسر تطاولا على اختصاصات الأمين العام الواردة في مقتضيات المادة 42 من النظام الأساسي، والتي تعطي للأمين العام حق تعيين 26 عضوا ضمن تركيبة المكتب الفيدرالي، حسب تعبير بن شماس.

ويأتي قرار بن شماس هذا يوما واحدا بعد قراره السابق القاضي بسحب التفويض من محمد الحموتي رئيس المكتب الفدرالي، وهو ما يؤكد ان بن شماس يحاول جاهدا وبسرعة اضعاف جناح الحموتي، وشن موجة من الاقالات في صفوفه، الا ان مبرر الامين العام لا اساس له من الصحة جملة وتفصيلا، حيث اذا ما افترضنا ان الحموتي عين اسماء في المكتب الفدرالي دون الرجوع الى حكيم بن شماس والاستشارة معه، فلماذا اذن لم يتخد بن شماس هذا القرار في حينه خصوصا وان المكتب الفدرالي مر على تشكيله عدة اشهر.

والواقع ان بن شماس استنتج خلال الاجتماع الاول للجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع للحزب، ان جناح الحموتي يتفوق عليه وعلى اتباعه كما وكيفا، وهو السبب الذي جعل فريد امغار يطلب منه بلغة شديدة جدا مغادرة قاعة الاجتماع حتى يتمكن اليوم من شن حملة تطهير واسعة ضد كل من يخالفه الرأي أو تحوم حوله شبهة أية علاقة من قريب او من بعيد بـ”محمد الحموتي”، ونهج سياسة “الارض المحروقة” معتقدا انه سيتمكن من عقد اجتماع ثاني لاختيار رئيس اللجنة التحضيرية فيما واقع الحال ان رئاسة اللجنة حسمت لصالح “سمير كودار” بأغلبية الاعضاء المجتمعين.

ولم يقتصر بن شماس على تجريد الاعضاء الخمسة من عضوية المكتب الفيدرالي، بل قرر إحالتهم على لجنة التحكيم والأخلاقيات من أجل البث فيما وصفه نص القرار بـ”الممارسات المخلة بسمعة الحزب ومصداقيته”، كمحاولة منه الى بث الرعب في صفوف كل من يخالفه الرأي أو يسير عكس ما يشتهي الامين العام.

وفي خطوة هدفها نزع غطاء الشرعية عن الأمين العام الحالي حكيم بن شماس، دعت قيادات بارزة في حزب “الأصالة والمعاصرة” إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني، من أجل اقالة بن شماش، قصد تجاوز الأزمة التي يعيشها ”الأصالة والمعاصرة“ بعد فشله في إدارة مرحلة ما بعد إلياس العماري.

وطالب عدد من اعضاء حزب الاصالة والمعاصرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي فايسبوك، فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة برلمان “البام” بالتعجيل بعقد دورة للمجلس الوطني لوقف سياسة “اطحن أمو” التي ينهجها بن شماس ضد الجميع، واقالته من منصب الامين العام لحزب الجرار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.