إجتماع المكتب الفيدرالي لحزب الجرار…فاس والكل في فاس

نيشان/ الرباط

بعد أسبوع فقط على انعقاد أول اجتماع للمكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة برئاسة حكيم بن شماس، بعد إزاحته للرئيس السابق للمكتب محمد الحموتي، و بعد طرد وتجريد خمسة أعضاء و تسعة منسقين جهويين من عضوية المكتب الفيدرالي، و تعيين مجموعة من موظفي مجلس المستشارين وبعض الشباب التابعين لكتيبة الأمين العام و المحرشي، كأعضاء جدد بالمكتب الفيدرالي للبام، ينتظر أن ينظم غدا اجتماع ثان لهذه الهيئة، لدراسة مجموعة من النقاط و استصدار قرارات جديدة في حق معارضيه.

و استغرب عدد كبير من مناضلي البام، من خلال تدوينات مختلفة على الفيسبوك، من حرص بن شماس على تسريع الخطى و تعميق الشرخ بينه و بين معارضيه، و عدم ترك الوقت لحلحلة الأزمة بتدخل حكماء لهم غيرة على مشروع الحزب.

كما أثارت عدة جهات تساؤلات بشأن إصرار بن شماس على عقد لقاءات المكتب الفيدرالي لحزب البام بفاس، في تجاهل لباقي مناطق المغرب. وتسائلوا عن أسباب هذا الاختيار و ما إذا كان ذلك مرتبطا بخوف بن شماس من ردود فعل مناضلي الجهات الأخرى غير المؤمنة تنظيميا من طرف أتباعه. فيما تقول مصادر أخرى أن اختيار بن شماس له علاقة بالحنين إلى “السر المدفون” في ضيعة بضواحي تلك المدينة، يعرفه المقربون من الأمين العام، صديقه فريد أمغار و مستخدمه بائع بقايا الكيك… كما يعرفه حق المعرفة الراسخون في العلم… يتبع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.