ووفقا للتسريبات، لن يقتصر الأمر على احتلال الشاشات حيزا أكبر في الهاتف الذكي المتوقع إطلاقه في العام القادم فحسب، بل سيقوم تيم كوك وفريقه بإخفاء الكاميرات وأجهزة الاستشعار تحت الشاشة.

وكشف عن هذه التفاصيل حول التصميم الجديد لهواتف آيفون المقبلة، الفريق المتخصص “ليتس غو ديجيتال”، بحسب ما ذكر موقع مجلة “فوربس

ووفق الصور التي كشف عنها الموقع والتي تتضمن شهادات التصميم الخاصة بشركة أبل، فإن الشركة الأميركية تعمل على عدد من الميزات الجديدة، التي تحدثت عنها الصحفية في موقع “ليتس غو ديجيتال” إلسي يورين، والتي قالت: “تقدمت شركة أبل بطلب للحصول على 3 براءات اختراع لتصاميم مميزة في اليابان، حيث ظهرت هواتف آيفون من دون النتوء الذي يكون أعلى الشاشة ويضم عادة الكاميرا والمستشعر والسماعة”.

وأوضحت أنه تم نشر الوثائق الخاصة ببراءات التصميم من قبل “مكتب براءات اليابان” في 23 ديسمبر 2019، وتتضمن 4 صور لكل براءة اختراع، حيث لا تحتوي على النتوء، ولا على خاصية التعرف على الوجه، وبدلا من ذلك، يحتوي آيفون الجديد على مستشعر بصمة في الشاشة، وكاميرا تحت الشاشة”.

 وبحسب الصور التوضيحية لآيفون الجديد، نجد أن الإطار المحيط بالشاشة يتقلص كثيرا، بحيث يكاد يختفي.

ونظرا لعدم وجود النتوء أو ما يدل على الكاميرا الأمامية، فإنه يبدو أن أبل قد وضعتها في الإطار النحيف المحيط بالشاشة أو ستكون تحت الشاشة نفسها، مع العلم أن العديد من هواتف أندرويد تحتوي على مستشعرات خفية تحت الشاشة تعمل بواسطة قارئ بصري أو صوتي.

جدير بالذكر أنه من المنتظر أن تكشف أبل عن هاتف آيفون 12، في سبتمبر المقبل.